arrow_backEmergency WASH

X.1 تقييم ودراسة الوضع الأوَّلي

تقييم الوضع الأوّلي في الطوارئ الإنسانية هو خطوة أولى في غاية الأهمية في عملية التخطيط، وتكمُن أهمية هذه الخطوة في أنها توّفر معلومات أساسية لا غنى عنها لتوجيه اتخاذ القرار فيما يتعلق بالتنفيذ العملي، وتعتمد الأهداف الأساسية للتقييم على الفهم الأولي للوضع الراهن  والمخاطر الأساسية والتعرف على الأطراف الفاعلة المشاركة. وينبغي للتقييم الأوّلي أن يقدّم المعلومات الكافية لبدء تطوير وعمل سيناريوهات تفصيلية للصرف الصحي، بما في ذلك معالم التصميم المحدّدة بما يتناسب مع  الوضع الراهن . وأهم ما  يُميز هذه المرحلة هو تجميع البيانات من خلال الوسائل المختلفة، وما يلي ذلك من تحليل لهذه البيانات.

 غالباً، ليس من السهل جمع البيانات المناسبة التى تمتاز  بالجودة – وبخاصةٍ في الاوضاع  التي تكون فيها البيانات نادرة بالفعل- إما لو جود مشاكل في جمع البيانات على الوجه الصحيح أو  في تحليلها كما ينبغي، أو أحيانًا لأنه جرى إخفاء البيانات  أو التلاعب بها لأسباب سياسية أو شخصية. البيانات الثانوية (انظر جدول 1) هي البيانات القائمة بالفعل (كالتقارير، أو الإحصائيات أو الخرائط) التي عادةً ما توفرّها الهئيات الحكومية، أو مسئولي خدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية  الوطنية والإقليمية، أو غيرها من المنظّمات الأخرى التي كانت لها نشاط فاعل في المناطق المُتضرِّرة، والتي من الممكن أن تكون بمنزلة مقدمة تمهيدية للتعريف ي بالوضع الراهن .  ولكن لا بُد دائمًا من الاهتمام  بالبيانات الثانوية،  عملية جمع البيانات الأوّلية (انظر جدول 1) التي تتضمن الاتصال المباشر مع المعنيين (من خلال المقابلات الشخصية أو الاستبيانات أو غيرها من الطرق التشارُكية). وأفضل الطرق للحصول على تقييم دقيق بدرجة معقولة هو الاعتماد على عدة مصادر للمعلومات بحيث يمكن التحقق منها ومراجعتها  ومقارنة المصادر المختلفة ، وحصرها ومضاهاتها، وإذا لزم الأمر، يمكن إلحاقها بمزيد من البحث لتكملتها.

ولا يجب إغفال البُعد الإنساني في التقييم الأوّلي، حيث أن هذا هو الوقت المناسب الذي يحدث فيه الاحتكاك الأول مع الأطراف المعنية  ويمكن بناء الثقة معهم حينها. وهنا تظهر الأهمية العظمى لدور المُيسِّرين المحليين (ق.12)، فهُم من يساعد في فتح الأبواب وتسهيل الحصول على المعلومات، وينبغى التذكير بأن قواعد البيانات– إن كانت موجودة وقائمة بالفعل – لا يتيّسر الوصول إليها دائمًا، وأن الحصول على معلومات دقيقة عادةً ما يعتمد على حسن نوايا الشركاء المحليين والأطراف الفاعلة على المستوى المحلي.

 

 

هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة وعلى البيئة بوجه أعم.

التقييم الأولي لخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية (WASH)

عادةً ما يلي التقييم الأولي السريع لخدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة  الشخصية– تقييم الاحتياجات متعدد القطاعات، والغرض من التقييم السريع لخدمات المياه  و الصرف الصحي والنظافة  الشخصية ، من منظور ورؤية مقدمي خدمات  المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية ، هو تحديد تأثير الأزمة، وعمل التقديرات الأولية  للاحتياجات ، وتحديد أولويات العمل. وهذا النوع من التقييم ضروري للغاية، حتى في حالة الطوارئ الحادة؛ فهو الأساس لوضع قواعد وبرامج  استجابة ناجحه لطوارئ المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية، وهذة القواعد  هي التي ستحدد  في النهاية ما إذا كانت مرافق الصرف الصحي مصمّمة ومُستخدمة وتجري صيانتها على الوجه الصحيح. ولا بُد أن يجرى التقييم الأولي السريع لخدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية  في الثلاثة أيام الأولى من بداية حالة الطوارئ. وينبغي إتمام عملية التقييم خلال يوم واحد، ويعتمد ذلك على نطاق حالة الطوارئ، وعلى الوقت والموارد المتاحة. ومن المهم أن يعمل على تنسيق التقييم والإشراف عليه متخصّصٌ خبير في خدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية وأن تتم مباشرته بالاشتراك مع الأطراف الفاعلة في خدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية  (WASH)، ويُفضَّل أن تكون الاطراف الفاعلة  على دراية بالوضع الراهن  ويتحدثون اللغة المحلية، وحبذا لو كانوا يعملون في فِرَق تشكّلت مراعية التوازن بين الجنسين. ومن اللازم لإجراء تقييم ناجح لاحتياجات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية (WASH) وجود خبراء في هندسة المياه، و جيولوجيا المياه  ، والصرف الصحي، والنظافة  الشخصية، وجمع وإدارة البيانات، وكذلك الكفاءات الاجتماعية. وغالبًا ما تستنِد القرارات في المرحلة الأولية من الأزمة على معلومات محدودةمتغيرة وغير ثابتة، ولكن من المهم أيضًا التخطيط للسيناريوهات المستقبلية المتنوعة التي قد تنكشف مع الوقت.

 

وتتوفر الكثير من القوائم المرجعيـة للمتابعة الخاصة بالتقييم، وتستنِد على معايير إنسانية متفق عليها (انظر على سبيل المثال القوائم المرجعية الخاصة بالتقييم في كتيب الارشادات "اسفير"). ومن المهم أن يتم تشارك معلومات التقييم مع مجموعات التنسيق المعنية (على سبيل المثال المجموعة العالمية لخدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة  الشخصية) في الوقت المناسب، وبصيغة تُمكِّن الوكالات الإنسانية الأخرى من استخدامها بسرعة وسهولة.

 والهدف العام من التقييمات الأولية للمياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية هو تمكين الأطراف الفاعلة في المجال الإنساني من التمييز بين الاحتياجات الطارئة والعاجلة لإنقاذ الأرواح والاحتياجات التي تستدعي توجيه الاهتمام في مرحلة لاحقة.

الأهداف المحددة للتقييم والدراسة الاولية لخدمات  المياة  و الصرف الصحي والنظافة الشخصية (WASH) هي:

  • تحديد أوضاع المياه والنظافة الشخصية: مصادر مياه الشرب، ونسبة التغطية والبِنية التحتية، وأنواع الإمدادات (على سبيل المثال: الشبكات، والصنابير في المنازل، وصنابير المياه العامة، والشاحنات)، والمشغلِّين (من القطاعين العام والخاص)، ومدى انتشار الأمراض المرتبطة بالمادة البرازية (على سبيل المثال، الإسهال، والكوليرا، والزحار الامبيي المعروف باسم  الدوسنتاريا، وداءُ خَفِيَّاتِ الأَبْواغ  والتي تتطلب الإدارة الواعية والدقيقة.
  • تقييم ظروف الأرض، والعوامل البيئية (ومنها على سبيل المثال: وجود الأرض الصخرية، ارتفاع منسوب المياه الجوفية ، المناطق المعرّضة للسيول، بيانات المناخ، وما إلى ذلك) والتي قد تؤثر على قرارات اختيار الصرف الصحي الملائمة (ق.3)
  • تحديد الأطراف الفاعلة في الصرف الصحي وأدوارهم، وإجراء تحدي وتحليل   المعنيين
  • تقييم ممارسات النظافة الشخصية الأساسية، والعادات والمحظورات الثقافية فيما يتعلّق باحتياجات المياه والصرف الصحي، على سبيل المثال: عادات تنظيف الشرج (سواء باستخدام المياه أو مواد التنظيف الجافة) وأوضاع التغوّط (الجلوس مباشرة فوق القاعدة في مقابل الجلوس بوضعية القُرفصاء) (البيانات الثانوية، و المُقابلات الشخصية مع المُبلّغين الأساسيين)
  • تحديد "النقاط الساخنة والمشاكل الملحة" للصرف الصحي (على سبيل المثال مناطق التغوط في العراء، نقاط توزيع المياه السطحية المستخدمة لأغراض الاستحمام أو الاغتسال أو الشرب، مصارف المياه المفتوحة، نقاط تصريف مياه الصرف الصحي والحَمْأَة البرازية).
  • تحديد الفئات الداخلة تحت مواطن الضعف الخاصة، على سبيل المثال: الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة أو من المصابين بأمراض معينة– من أجل تصميم خدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية بما يناسبهم (ق.10).
  • تقييم قدرات السكان المُتضرِّرين والسلطات المعنية على الاستجابة (من خلال تحليل المعنيين، و المُقابلات الشخصية مع المُبلّغين الأساسيين ، والملاحظة والرصد).
  • تحديد القيود القانونية والمؤسسية (على سبيل المثال ملكية الأراضي، معايير ومواصفات التصريف، والمتطلبات الخاصة بالتصريف، وغيرها).
  • تحديد ظروف البِنية التحتية القائمة لخدمات المياه و الصرف الصحي والنظافة الشخصية وحالتها، وترتيبات الإدارة والخدمات.
  • تقييم سهولة الوصول إلى المنطقة (على سبيل المثال، من أجل دخول عربات إزالة الحمأة) والقيود المحتملة على المساحة، أو الفرص المحتملة
  • تقييم فرص العمل/الاستجابة من خلال البنية التحتية للسوق المحلي  والتأكد من توفر مواد البناء اللازمة (ق.13).

 

ينبغي أن تُجمع المعلومات الأساسية بحيث يتنوع عدد الأشخاص والمصادر قدر الإمكان من أجل إثبات صحة النتائج. ومن الممكن جمع بيانات إضافية بعد اتخاذ القرارات من أجل التأكيد. أما عن الشركاء الفنيين الأساسيين أثناء التقييم فهُم الوزارات المختصة والمعنية بالتنفيذ (على سبيل المثال وزارة المياه، ووزارة الصحة)، والمُنظّمات غير الحكومية (سواء الدولية والوطنية)، ووكالات الأمم المتحدة مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية OCHA، واليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية.

 

جدول 1: تقييم مصادر البيانات

مصادر البيانات الأوّلية مصادر البيانات الثانوية
  • المُقابلات الشخصية مع المُبلّغين الأساسيين
  • مجموعات النقاش البؤرية (المقابلات شبه المُنظمة)
  • إعداد الخرائط التشاركية مع المجتمع
  • الرصد والجولات الميدانية ( الاستبانية)
  • استخدام الطرق تُشاركية مثل: الفرز في 3 كومات، تصنيف المشكلات، ولوحة جيوب الاقتراع
  • إعداد خريطة للمشتريات فى الطوارئ
  • استقصاء عن طريق الهاتف النقّال/الجوّال

 

  • وزارات المياه، والطاقة، والبيئة، والصحة، والتنمية الحضريّة والسلطات المحلية
  • بيانات التعداد السكاني وتعداد المنازل
  • الاستقصاءات الصحية والسكانية
  • القائمين على تقديم صور الأقمار الصناعية عالميًا ( برنامج  تحليل صور بالأقمار الصناعية اليونوسات UNOSAT  التابع لمركز الأمم المتحدة للتدريب والبحوث UNITAR )
  • قواعد بيانات وتقارير من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR واليونيسيف UNICEF
  • معلومات المجموعة التي تخص دول معينة على “humanitarianresponse.info”
  • وكالات الأمم المتحدة، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية UN-OCHA، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN-HABITAT، واليونيسيف UNICEF
  • المُنظّمات غير الحكومية، ووكالات التنمية التي عملت في المنطقة قبل الأزمة
هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض. هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة وعلى البيئة بوجه أعم. هي المسطح المائي الطبيعي أو الاصطناعي الظاهر على السطح، مثل: الجدول، أو النهر، أو البُحيرة، أو البِركة، أو الخزَّان المائي.

تقييم حالة البِنية التحتية لمرافق الصرف الصحي القائمة

تحديد حالة البنية التحتية القائمة للصرف الصحي جزءٌ ضروري لأي عملية تقييم  الاحتياجات، وبخاصةٍ في الأوضاع  التي تكون فيها البنية التحتية غير كافية أو أصبحت قديمة جدًا بحيث تقل  كفاءتها. عند تقييم البنية التحتية للصرف الصحي، لا بُد من تقديم وصف لسلسلة مرافق   الصرف الصحي بأكملها بدءًا من واجهة المُستخدِم (و)، ومرورا بالجمع والتخزين/المُعالجة(ج)، والنقل، والمعالجة (شبه) المركزية(م)، إلى الاستخدام و/أو التخلص(س). ولا بُد من ذكر الخصائص الرئيسية لكل مكوّن من سلسلة خدمات الصرف الصحي، بما في ذلك الثغرات الموجودة، ومشكلات الوصول، والأخطار، والصيانات المطلوبة ، والمخاطر العامة على الصحة العامة. قد يكون من الصعب تقييم بعض البِنى التحتية الكبيرة للصرف الصحي (مثل محطات المجاري الكبيرة)، وقد يتطلب الأمر خبراء متخصِّصين. وفور تقييم البنية التحتية، يمكن للفريق أن يحدد الأولويات التي يجب أن تتبعها استجابة الصرف الصحي (ق.2).

هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة وعلى البيئة بوجه أعم. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).
arrow_upward