arrow_backEmergency WASH

D.12 التخَلُّص من المياه وإعادة شحن المخزون الجوفي

يمكن تصريف التدفقات السائلة المعالجة و مياه الأمطار مباشرةً في المسطحات المائية (مثل الأنهار، والبحيرات، وما إلى ذلك) أو في طبقات الأرض لإعادة شحن مُخزون المياه الجوفية، اعتماداً على جودتها.هــو مصطلـح عـام يُطلق على مياه الأمطار الجارية التي تُجمــع مــن أسـطح المـنازل والطـرق، وغيرهم من الأسطح الأخرى. وكثيرًا جدًا ما يُستخدَم هذا المُصطلح للإشارة إلى مياه الأمطار التي تدخل شبكات تجميع الصرف الصحي، وهو تلك النسبة من مياه الأمطار التي لا تترشــح فــي التربة.

استخدامات المسطح المائي - سواء كان للصناعة أو للترفيه أو للمزارع السمكية، وما إلى ذلك- وكذلك حجم هذا المسطح يؤثر على نوعية وكمية مياه الصرف المُعالجة التي يمكن  صرفها علية دون آثار ضارة، وبديلًا عن هذا، يُمكن تصريف المياه في مُخزون المياه الجوفية. تزداد الحاجة الي إعادة شحن المياه الجوفية في الوقت الذي تُستنزَف فيه مصادر المياه الجوفية  او عندما يكون  تسرب المياه المالحة من أكبر التهديدات كالتي تواجهها المجتمعات الساحلية. وعلى الرغم من أنه من المعروف أن التربة تؤدي دور المُرَشِّح لمجموعة متنوعة من الملوثات، فإنه لا ينبغي النظر لإعادة شحن المياه الجوفية على أنها وسيلة من وسائل المُعالجة.

هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض. المياه المُستعملة والمُصرَّفةمن أي مجموعة من الأنشطة المنزلية، أو الصناعية، أو التجارية، أو الزراعية، وكذلك مياه الأمطار، وأي تدفقات داخلة إلى قنوات المجاري.

اعتبارات التصميم

ا بُد من التأكد من عدم تجاوز القدرة الاستيعابية للمسطح المائي المُستَقبِل، بمعنى آخر يجب التأكد من أن المسطح المائي المُستَقبِل يمكنه استيعاب كمية المُغذّيات المضافة دونَ أن يمثل ذلك حِملًا زائدًا عليه، كما يجب المراقبة والتحكم الدقيق في العوامل المتغيرة كالعكارة، ودرجة الحرارة، والعوالق، و الاحتياج الحيوي للأكسجين (BOD)، ونسبة  النيتروجين، والفوسفور ( و مُتغيّرات أخرى)، وذلك قبل التصريف علي أي مسطح مائي طبيعي.  كما ينبغي الرجوع إلى السلطات المحلية والاستعانة بهم من أجل تحديد معدلات الصرف المسموح بها حسب  الحدود والمعايير القياسية ، حيث من الممكن أن تتفاوت تفاوتًا كبيرًا. وقد تحتاج المناطق ذات الحساسية العالية إلى تقنية مُعالجة لاحقة (مثل المُعالجة بالكلور، المُعالجة اللاحقة) لتستوفي الحدود والمعايير الميكروبيولوجية. تتوقف جودة المياه المُستخرَجة من خزّان المياه الجوفية المعاد شحنه على جودة مياه الصرف التي صُرِّفت فيه، وطريقة إعادة الشحن، وخصائص الخزّان الجوفي، وزمن المكوث، ومقدار الخلط مع المياه الأخرى، واتجاه تدفُّق المياه الجوفية، وتاريخ النظام. لا بُد من التحليل الدقيق هذه العوامل قبل البدء في  أي مشروع لإعادة الشحن المخزون الجوفي.

هو مقياس لكمية الأكسجين التي تستهلكها الكائنات الحية الدقيقة لتحليل المواد العضوية في الماء مع مرور الوقت (يُعبَّر عنه بالملليجرام/لتر، ويُقاس عادةً على مدى خمسة أيام، ويُطلَق عليه BOD5)، وهو مقياس غير مباشر لكمية المواد العضوية القابلة للتحلُّل الحيوي والموجودة في الماء أو مياه الصرف؛ فكلما زاد المحتوى العضوي، زاد الاحتياج للأكسجين اللازم لتحليله (زيادة الاحتياج الحيوي للأكسجين) هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض. أي كائن حي مجهري خلوي أو لاخلوي قادر على التنَسُّخ أو نقل المادة الوراثية (على سبيل المثال: البكتيريا، أو الفيروسات، أو الأوًّليات، أو الطحالب، أو الفطريات).المياه المُستعملة والمُصرَّفةمن أي مجموعة من الأنشطة المنزلية، أو الصناعية، أو التجارية، أو الزراعية، وكذلك مياه الأمطار، وأي تدفقات داخلة إلى قنوات المجاري.

المواد والمستلزمات

إعادة شحن المخزون الجوفي لا تتطلب أية مواد، ولكن التقنيات التي تسبق صرف المياه إلى المسطّح المائي المُستَقبِل، مثل حقول التصريف الشبكي (س.9) أو حُفر الامتصاص (س.10) هي التي تحتاج إلى المواد. وقد  يتطلب  وجود  معدات من أجل المتابعة المنتظمة والتقييم الدوري لجودة المياه الجوفية.

القابلية للتطبيق

تعتمد كفاءة التصريف إلى المسطح المائي أو المياه الجوفية " data-target="gText308">خزان المياه الجوفية اعتمادًا كليًا على الظروف البيئية المحلية والضوابط القانونية. وبوجهٍ عام، يكون التصريف في المسطح المائي مناسبًا فقط في حال وجود مسافة آمنة بين نقطة  التصريف وبين أقرب نقطة للاستخدام. وعلى نفس المنوال، فشحن المياه الجوفية يكون مُناسبًا أكثر للمناطق المُعرّضة لخطر تسرب المياه المالحة ، أو مع خزَّانات المياه الجوفية التي تتمتع بزمن احتفاظٍ طويل. وعلى حسب حجم المياه، أو نقطة تصريفها أو نوعيتها أو جميع ما سبق، قد يتطلب الأمر الحصول على التصاريح اللازمة. وينبغي تنفيذ هذه التقنية عند نهاية الشبكة الصرف الصحي لأي مستوطنة،


لأن مياه الصرف المُعالجة قد لا تزال تحتوي على مسببات الأمراض.

هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض. هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة
وعلى البيئة بوجه أعم.
المياه المُستعملة والمُصرَّفةمن أي مجموعة من الأنشطة المنزلية، أو الصناعية، أو التجارية، أو الزراعية، وكذلك مياه الأمطار، وأي تدفقات داخلة إلى قنوات المجاري.

التشغيل والصيانة

من الأمور المهمة المتابعة الدورية  وأخذ العينات بانتظام لضمان الالتزام بالقوانين والضوابط، ولضمان الوفاء بمتطلبات الصحة العامة. وقد تكون هناك حاجة لإجراء بعض أعمال الصيانة الميكانيكية، وهذا يعتمد على طريقة التخلص وإعادة الشحن.

الصحة والسلامة

بالنسبة لإعادة شحن المخزون الجوفي ، سوف تُحتجَز الكاتيونات (Cations) (علي سبيل المثال ايونات  الماغنسيوم Mg2+، والبوتاسيوم +K، والأمونيومNH4+ ) و المواد العضوية  في طبقات الارض الصلبة، في حين ستبقى الملوثات الأخرى (مثل النترات) في المياه. وهناك العديد من النماذج لإمكانية مُعالجة الملوّثات الكيمائية  و البيولوجية ، ولكن من النادر أن يُجدي التنبؤ بجودة المياه عند المصب أو نوعية المياه المُستخرجة من المخزون الجوفي  نتيجة لتعرضها لمجموعة كبيرة جدًا من العوامل والمؤشرات. وبالتالي يجب  تحديد  مصادر المياه الصالحة والمستخدمة للشرب والمصادر غير الصالحة للشرب بوضوح  ، وأن توضَع نماذج لأهم العوامل والمؤشرات  المطلوبة ، ليكتمل تقييم المخاطر.

التكاليف

لا توجد أي تكاليف مباشرة مرتبطة بهذه التقنية، ولكن من الممكن أن تكون هناك تكاليف غير مباشرة بناء على طريقة إعادة شحن المياه، على سبيل المثال، إنشاء أنبوب للإخراج أو إنشاء حُفرة الامتصاص (س.10). تتطلب المتابعة المنتظمة للمياه الجوفية إلى إنشاء آبار للمتابعة.

الاعتبارات الاجتماعية

يجب حظر الاستخدام المنزلي أو الترفيهي للمسطحات المائية الموجودة في موقع التصريف وإعادة الشحن، لأنه لا يزال هناك وجود لبعض المخاطر الصحية إذا استُخدِمَت هذه المياه للتعاطياوالاستهلاك. وقد يتطلب هذا الأمر عمل حملة إعلامية في الموقع، باستخدام الإشارات التحذيرية.

التدفُّقات السائلة الخارجة
مياه الأمطار


Emergency Phase

+
+ +

+ +
+ +
+ +

+ +
+ +
+ +

• التخلُّص الآمن
• إعادة شحن المياه الجوفية

  • تسهم بتوفير إمدادات مياه "مقاومة للجفاف" عن طريق إعادة تغذية المياه الجوفية
  • يمكن أن تزيد من إنتاجية الموارد المائية عن طريق المساهمة في الحفاظ على ثبات مستوياتها
  • قد يؤثر تصريف المُغذيات والملوثات المجهرية على طبيعة المسطحات المياه ومياه الشرب
  • قد يؤدي صرف الملوثات إلى تأثيرات مستدامة
  • قد تؤثر سلبًا على خصائص كل من التربة والمياه الجوفية

Tchobanoglous, G., Burton, F. L., Stensel, H.D. (2004): Wastewater Engineering: Treatment and Reuse. Metcalf & Eddy, New York, US

Seiler, K. P., Gat, J. R. (2007): Groundwater Recharge from Run-off, Infiltration and Percolation. Springer, Dordrecht, Netherlands

ARGOSS (2001): Guidelines for assessing the risk to groundwater from on-site sanitation. NERC, British Geological Survey Commissioned Report, UK

WHO (2006): Guidelines for the Safe Use of Wastewater, Excreta and Greywater. Volume 3: Wastewater and Excreta Use in Aquaculture., Geneva, Switzerland

arrow_upward