arrow_backEmergency WASH

S.7 المِرحاض المرفوع (عن مستوى الأرض)

تعتبر المراحيض المرفوعة عن سطح الاراض(Raised Latrines) بديل عن المراحيض القائمة على الحُفر في المناطق ذات الأراضي الصخرية أو التي يرتفع بها منسوب المياه الجوفية أو المناطق المتضرّرة من السيول. وبناءً على ظروف الموقع، يمكن إنشاؤها كمرافق مستقلة تمامًا فوق الأرض مزوّدة بخزّان مؤقت أسفل واجِهة المُستخدِم، أو أنها قد تُرفَع جزئيًا فوق سطح الأرض مقللةً بذلك من مخاطر تعرّض المياه الجوفية للتلوث.هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض.

إذا أنشئت المراحيض المرفوعة بالكامل فوق سطح الأرض، فيجب جمع فضلات الجسم في خزائن محكمة الغلق أسفل واجِهة المُستخدِم. وحيث أنه لا ينتج أي رشح عن الحجرة مُحكمة الغلق، يرتفع معدل تراكم الحمأة في المراحيض المرفوعة بالكامل عن سطح الأرض. تحتاج مرافق التخزين إلى التفريغ بانتظام، ومن الضروري وجود نظام لإدارة الحمأة. والمراحيض المرفوعة المزوّدة بحفرة واقعة جزئيًا تحت الأرض تسمح بنفاذ بعض السوائل  إلى داخل طبقات التربة عبر قاع الحفرة وجدرانها، بينما يُحلل النشاط الميكروبي جزءًا من المواد العضوية. ويمكن إنشاء المراحيض المرفوعة على أنها مرحاض ذو حفرة واحدة مهواة  ، أو على أنها مجموعة من المراحيض لها عدة كبائن مصطفة في صف واحد وتحتها ترنش أو خزّان كبير للتخزين. في حالة انشاء مجموعات من  المراحيض فان التهوية تُمثل  تحديًا، ومن ثَم فقد تظهر مشكلة انتشارالروائح والذباب.

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

اعتبارات التصميم

المراحيض المرفوعة المزوّدة بحفرة واقعة جزئيًا تحت الأرض تحتاج إلى تبطين الحفرة  اكبر من 0.5ملضمان الحفاظ على ثبات الحفرة واستقرارها. ويجب أن يزوّد المرحاض بأنبوب تهوية للحد من انتشار الروائح والذباب (انظر ج.3). ولا بُد من تجهيز المراحيض المرفوعة بالسلالم أو بمطلَع منحدر مع وجود درابزين، وكذلك عمل دعامة هيكلية في الجزء الخلفي– إن لزم الأمر. ويجب مراعاة التصريف في محيط المرحاض بحيث لا تدخل مياه الأمطار إلى الحفرة. في حالة المراحيض العمومية، يجب النظر في توفير مراحيض منفصلة للرجال وللسيدات. ويجب ان لا يتعدى ارتفاع المِرحاض المرفوع  عن سطح الارض عن مستوى 1.5م ويرجع هذا إلى التكاليف وقبول المستخدمين. ولا بُد أن يشمل التصميم الترتيبات المتعلقة بالتفريغ.

هــو مصطلـح عـام يُطلق على مياه الأمطار الجارية التي تُجمــع مــن أسـطح المـنازل والطـرق، وغيرهم من الأسطح الأخرى. وكثيرًا جدًا ما يُستخدَم هذا المُصطلح للإشارة إلى مياه الأمطار التي تدخل شبكات تجميع الصرف الصحي، وهو تلك النسبة من مياه الأمطار التي لا تترشــح فــي التربة.واجهة المُستخدم للتبول والتغوُّط.

المواد والمستلزمات

إذا أمكن، ينبغي استخدام المواد التي يَسهُل توفيرها، والتي يمكن إيجادها والحصول عليها بسرعة. يمكن إنتاج البنية الفوقية للمرحاض من مواد محلية، مثل الخيزران، أو النجيل الصناعي ، أو الخشب، أو البلاستيك، أو الصفائح المعدنية (على الرغم من أنها غالبًا ما ترفع الحرارة داخل البناء). ويمكن عمل البطانة من الحلقات الخرسانية أو من الطوب أو الأحجار أو الخشب أو أكياس الرمال. وقد طوّرت العديد من الشركات أشكالًا متنوعة من المراحيض المرفوعة سابقة التجهيز التي يمكن شحنها للموقع وتجميعها بسرعة.

القابلية للتطبيق

تلائم المراحيض المرفوعة - على وجه الخصوص- المناطق المُعرّضة  للسيول، أو المناطق التي يصعُب فيها  تنفيذ الحُفر، أو المناطق التي يرتفع بها منسوب المياه الجوفية والمناطق التي لا تسمح بإنشاء  البنية التحتية الدائمة. ويمكن اعتبارها حلًا عمليًا في جميع المراحل الخاصة بحالة الطوارئ، بشرط أن تلقى التقنية قبول المستخدمين. وحيث أنه لا حاجة للمياه في عملية التشغيل، فهي حلٌ ملائم للتطبيق في المناطق التي تندر بها المياه. ومن الممكن إعادة إنتاجها  بسرعة، كما يمكن تنفيذها على نطاق واسع إذا توفرت المساحة الكافية. أما في المناطق التي تتكرر بها  السيول، فمن الممكن أيضًا اعتبارها حلًا من الحلول الدائمةً من أجل رفع القدرة على الصمود لمدى أطول.

هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض.

التشغيل والصيانة

تعتمد متطلبات التشغيل والصيانة على تصميم المرحاض المُستخدَم. فالمراحيض المرفوعة المزوّدة بخزان مُحكم الغلق للتخزين– تمتلئ بسرعة، وتحتاج إلى التفريغ بانتظام أو لاستبدال  الخزان، وتتطلب ما يتبع ذلك من إدارة الحمأة المُجمعة. وتتضمن مهام التشغيل والصيانة: التنظيف الدوري، وتنفيذ المهام التشغيلية الروتينية (مثل التحقق من وجود مياه، ولوازم النظافة الشخصية ، والصابون)، وتشمل التدابير أيضًا تقديم النصائح عن الاستخدام اللائق، وكذلك إجراء الإصلاحات البسيطة، ومتابعة مستوى الامتلاء. ولأنه غالبًا ما يُساء استخدام المراحيض المرفوعة باستغلالها للتخلُّص من المخلفات الصلبة، والتي من الممكن أن تؤثر على عملية التفريغ لاحقًا، فلا بُد أن تكون هناك إجراءات خاصة لرفع الوعي، وغالبًا ما يرتفع معدل تراكم الحمأة في المراحيض المرفوعة العامة، مما يستدعي الحاجة لتفريغها مرارًا وتكرارًا. وإذا كانت هناك حاجة لنزح الحمأة بانتظام، فلا بُد أن يؤخذ في الحسبان تسهيل وصول العربات المستخدمة في نزح الحمأة (ن.1، ن.2) إلى المكان.

هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المهام الروتينية أو الدورية اللازمة للحفاظ على فعالية نظام أو عملية ما وتأديته لوظيفتهم وفقًا لمتطلبات الأداء، ولتجنب التأخير أو غيره من تصليحات أو فترات توقف. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

الصحة والسلامة

إذا استُخدِمت المراحيض المرفوعة وجرت إدارتها على نحوٍ جيد، فمن الممكن اعتبارها تقنية آمنة للسيطرة علي فضلات الجسم. ولا بُد أن تُجهّز بمرافق لغسل اليدين (و.7) وينبغي تناول موضوع غسل اليدين جيدًا بالصابون بعد استخدام المرحاض كجزء من أنشطة الترويج للنظافة الشخصية  (ق.12). بالنسبة للمراحيض المرفوعة التي يقع جزء منها تحت الأرض، فمن الممكن أن يُمثِّل تلوث المياه الجوفية مشكلة تثير القلق، ولا بُد من التقييم السليم لخواص التربة مثل نفاذية التربة ومنسوب المياه الجوفية (ش.3) لتحديد الحد الأدنى للمسافة التي تفصله عن مصدر المياه القريب، وللحد من التعرّض للتلوّث الميكروبي. ويجب الرجوع إلى المعايير القياسية  الانسانية للحدود الدُنية  الموضعة من مؤسسة "اسفير" لإدارة فضلات الجسم وللاسترشاد بمزيد من التوجيهات اللازمة. يجب أن يجري تفريغ الحُفر أو استبدال الخزانات  بطريقة تكفل التقليل من انتشار الأمراض لأقل حدٍ ممكن (معدات الحماية الشخصية وأنشطة الترويج للنظافة الشخصية لطاقم العمل القائم على التفريغ). بالنسبة للمراحيض العامة فيلزمها وجود إضاءة إضافية ليلًا، وكذلك وجود حراس الأمن من أجل الحماية، ولا بُد من ضمان سهولة وصول جميع المستخدمين إلى الموقع.

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض.

التكاليف

بناء المراحيض المرفوعة غير مُكلّف نسبيًا، وتتغير التكاليف بناءً على توفر المواد المحلية واسعارها ، وقد تكون النماذج  سابقة التجهيز أكثر تكلفةً (وبخاصةٍ تكاليف طلبها بكميات كبيرة وتخزينها ونقلها)، ولكنها عادةً ما تُسرِع من عملية التنفيذ وتقلل الاعتماد على الموارد المحلية. ويجب أن تشمل حسابات التكاليف الكلية المتوقَّع علي تكاليف متطلبات التشغيل والصيانة المستمرة، وكذلك تكاليف المتابعة مثل نزح الحمأة بانتظام، والنقل، والمعالجة، والتخلُّص النهائي  او إعادة استخدام الحمأة المتراكمة. ومن الممكن أن ترفع تكاليف السلالم (الدرج) والمطالِع وممرات الدخول من التكاليف الإجمالية.

هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المهام الروتينية أو الدورية اللازمة للحفاظ على فعالية نظام أو عملية ما وتأديته لوظيفتهم وفقًا لمتطلبات الأداء، ولتجنب التأخير أو غيره من تصليحات أو فترات توقف. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

الاعتبارات الاجتماعية

وبسبب التصميم المرتفع للمراحيض المرفوعة فهي تزيد من احتمالية أن يكون المستخدمين في موضع يمكن رؤيته عند ذهابهم إلى المرحاض لقضاء حاجتهم. لذلك فقد يكون اختيار موقع المِرحاض المرفوع أمر بالغ الأهمية. ويجب أن تعكس عناصر التصميم الأخرى تفضيلات المستخدم المحلي (الشخص الذي يفضل الجلوس على القاعدة مباشرةً في مقابل الشخص الذي يُفضِّل الجلوس بوضعية القرفصاء، وكذلك ممارسات التنظيف، والاتجاه، الارتفاع، والموقع، وغيرها). ويجب أن يتمكَّن جميع المستخدمين من الوصول للمراحيض، وقد يكون من اللازم التفكير في عمل مطالِع ممهدة ومزوّدة بدرابزين، وبها مساحة كافية لدوران الكراسي المتحركة في مستوى المرحاض (ق.10). يجب الاتفاق على الأدوار والمسئوليات المتعلقة ب التشغيل والصيانة في مراحل مبكرة، ويجب أن ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأنشطة الترويج للنظافة الشخصية (ق.12) للتأكيد على الاستخدام الصحيح، ولضمان تشغيل المرافق وصيانتها على نحوٍ لائق.

هي المهام الروتينية أو الدورية اللازمة للحفاظ على فعالية نظام أو عملية ما وتأديته لوظيفتهم وفقًا لمتطلبات الأداء، ولتجنب التأخير أو غيره من تصليحات أو فترات توقف. واجهة المُستخدم للتبول والتغوُّط.

فضلات الجسم
البُراز

الحمأة

Emergency Phase

+ +
+
+

+ +
+ +

+ +
+ +
+ +

• السيطرة علي فضلات الجسم
• بديل مناسب لظروف الأراضي ذات الطبيعة الصعبة

  • يمكن تطبيقها في المناطق التي تعاني من الظروف الأرضية الصعبة والمناطق التي تكرر بها السيول
  • تكاليف رأس المال منخفضة (لكن متغيرة)
  • صِغَر المساحة المطلوبة من الأراضي
  • صعوبة التصميم العمومي مقارنةً بالتقنيات غير المرفوعة
  • قد تكون تكاليف التفريغ كبيرة مقارنةً بتكاليف رأس المال
  • تحتاج الحمأة المُجمّعة إلى معالجة إضافية
  • يجب وضع خدمة التفريغ للمرافق الموجودة فوق مستوى سطح الأرض بدءًا من مرحلة التصميم
arrow_upward