arrow_backEmergency WASH

D.5 الملء والتغطية: أَربورلو وصفوف الترنشات العميقة

عند إيقاف تشغيل أحد الحُفر أو الترنشات، يمكن أن تُملأ بالتربة وتُغطَى، وبنفس الطريقة، يمكن التخلّص من الحمأة البرازية وفضلات الجسم، في صفوف الترنشات العميقة. ولا تُشكل الحُفرة أو الترنش المُمتلئ المُغطَى أي مخاطر صحية مباشِرَة، وستتحلل محتوياتها طبيعيًا مع مرور الوقت. ويُمكن زراعة الأشجار فوق الحُفرة أو الترنش الغني بالمُغذيات وسوف تنموالاشجار بحيوية وقوة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

عند امتلاء الحُفر (ج.3، ج.4) اوالترنشات (ج.1)  يكون أحد الخيارات هو "الملء والتغطية"– أي ملء ما تبقى من الحُفرة وتغطيتها. أَربورلو  Arborloo هي عبارة عن حُفرة ذات عمق بسيط مصمّمة خصّيصًا على هذا المبدأ، حيث تُزرَع شجرة في الحُفرة فور امتلائها كليًا، في حين تُنقل البِنية الفوقية  للمرحاض ، والحلقة الداعمة للحفرة  ، والبلاطة الأرضية إلى حُفرة ضحلة جديدة. وقبل استخدام حفرة الأَربورلو لأول مرة، يجب وضع طبقة من أوراق الأشجار في الجزء السفلي من الحُفرة الفارغة. ويجب أن تُضاف كمية مناسبة -مقدار كوب- من التربة، أو الرماد أو خليط من الاثنين في الحُفرة لتغطية فضلات الجسم بعد كل تغوّط.


ومن الممكن إضافة أوراق الأشجار من وقت لآخر -إن توفرت؛ لتحسين مسامية الكومة وزيادة محتوى الهواء بها. عندما تمتلئ الحُفرة (عادةً كل 6 إلى 12 شهرًا)، تُملأ الطبقة العليا لعمق 15 سنتيمتربالتربة وتُزرَع بها شجرة، وقد ثبُت نجاح زراعة أشجار الموز والبابايا والجوافة (من بين أشجار كثيرة أخرى). صفوف الترنشات العميقة  هي طريقة من الطرق التي يمكن اعتبارها خيارًا للمعالجة وكذلك  التخلُّص. حيث يتم  حفر ترنشات عميقة، وملئها بالحمأة، وتغطيتها بالتربة. وكما هو الحال في حفرة الأَربورلو، من الممكن زراعة الأشجار فوق سطحها، حيث تستفيد الأشجار من المواد العضوية والمُغذيات التي تتحلل من الحمأة ببطء .


 

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

اعتبارات التصميم

يمكن اختيار حُفرة أَربورلو، إذا كان الموقع مناسب لنمو شجرة فيه مع توّفر المساحة الكافية. تحتاج أَربورلو إلى حُفرة بسيطة، بعمقٍ يبلغ نحو متر واحد ،ولكن لا ينبغي زراعة الشجرة مباشرة في فضلات الجسم بصورتها الأولية ، وينبغي أن تُزرع في التربة الموجودة أعلى الحُفرة، ليتيح ذلك لجذورها اختراق محتويات الحُفرة اثناء النمو. وقد يكون من الأفضل انتظار موسم الأمطار قبل زراعتها  إذا كانت المياه شحيحة. يتم إنشاء صفوف الترنشات العميقة عادةً باستخدام حفاربجرافة خلفية . وتبلغ أبعاد الترنشات النموذجية: بعمق 1.2-1.5متر ، وبعرض نحو 0.6-1متر ، وبطول يصل إلى عدة أمتار بناءً على المساحة المتوفرة. ومن الممكن أن تبلغ المسافة الفاصلة بين الصفوف 2 متر أو أكثر من الحافة إلى الحافة. ويتحدد عمق الترنش بحجم الحمأة المُنتَظر وضعها فيه. يمتلئ الترنش ب الحمأة بحيث تصل الي مسافة 0.3 متر من سطح الارض ، وبعد ذلك يُعاد ملؤه وتغطيته بالتراب المعد لذلك . وتُزرَع الأشجار وغيرها من النباتات فوق الترنشات أو بينها. ومن المتغيرات التي يجب أخذها في الحسبان: أبعاد الترنش، والمسافات الفاصلة، وطريقة الملء والتغطية (علي سبيل المثال وضع طبقات من التربة أو إعداد السماد العُضوي مع إضافة مواد عضوية من  النباتات)، ونوعية الغطاء النباتي وتكوينه وكثافته، والغرض النهائي.


 

هو مواد تنتج عن عملية التحلّل الهوائي المُنظَّمة (أو الموّجهة والخاضعة للتحَكُّم) للمخلفات العضوية. وفــي هــذه العمليــة البيولوجية تعمل الكائنات الحيــة الدقيقة ( وبصفة أساسية البكتيريــا والفطريــات) على تحليــل المُخلفــات العضوية القابلــة للتحلــل إلى مواد شبيهة بالتربة، وتكون هذه المواد عديمــة الرائحة ولونها بني أو أسود. وللســماد العُضوي خواص ممتازة لتحســين جــودة التربة، بالإضافة إلــى احتوائه على العديــد من العناصر المُغذِّية. وقد تُفقَد بعــض المُغذِّيات نتيجةً الرشح والتطاير، ولكن يظل السماد العضوي غنيًا بالمُغذِّيات والمواد العضوية. وبشــكل عــام، عملية تحويـل فضـلات الجســم أو الحمأة إلى ســماد عضوي تكتمل خلال فترة طويلة (مــن 2 إلى 4 أشــهر) تحت ظروف حرارة مرتفعة (من 55 إلى 60 درجة مئوية) حتى تكــون مُعقمــة بما يكفي للاســتخدام الزراعـي الآمــن.تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المواد التي تُستخدَم للنمو، ويعتبر النيتروجين (N)، والفسفور (P)، والبوتاسيوم (K) هم أساس المُغذيات التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية المُخصِّبة، كما أن النيتروجين والفسفور هما المسئولان الأساسيان عن الإثراء الغذائي في المسطحات المائية.: تحرك السائل عبر وسط الترشيح بقوة الجاذبية. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

المواد والمستلزمات

من اللازم وجود الأدوات لتنفيذ الحفرة، ويساعد وجود الحفار بجرافة خلفية في حالة صفوف الترنشات العميقة. لابُد من توفُّر شتلات الأشجار لنقلها وزراعتها.

القابلية للتطبيق

يعتبر الملء والتغطية حلًا مناسبًا عند عدم إمكانية التفريغ، وفي الأماكن التي توجد بها مساحة لتنفيذ الحُفر الجديدة باستمرار. ويمكن تطبيق أَربورلو في المناطق الريفية، وشبه الحضرية، وحتى المناطق  كثيفة السكان إذا توفرّت المساحة الكافية. زراعة شجرة في الحُفرة المهجورة طريقة جيدة لإعادة تشجير المنطقة، ولتوفير مصدر مستدام من الفواكه الطازجة، ولوقاية الناس من الوقوع في الحُفر القديمة. ويمكن تطبيق نفس المبدأ على مراحيض الترنش. غير أن محتوى الحفرة او الترنش المُغطَى قد يلوث منسوب المياه الجوفية حتى يتحلل المُحتوى كليًا، ولكن هذا يعتمد على الظروف المحلية. ويمكن التفكير في إنشاء  صفوف الترنشات العميقة في الأماكن التي تتوفر بها الأراضي بالمساحة المناسبة، وحيث لا يوجد خطر تلوث المياه الجوفية. ويمكن تطبيق هذه الخيارات في جميع مراحل الطوارئ، حالما تمتلئ الحفرة أو الترنش.

هي المياه التي توجد تحت سطح الأرض.

التشغيل والصيانة

ويجب أن تُضاف كمية مناسبة -مقدار كوب- من التربة أو الرماد أو خليط من الاثنين في الحُفرة لتغطية بعد كل تغوّط، وينبغي إضافة أوراق الأشجار بصفة  دورية. من المُستحسن أن تُسوَّى محتويات الحفرة دوريًا باستخدام عصا لتجنب تكوين شكل مخروطي في المنتصف. فور امتلاء الحُفرة، لا بُد من نقل البِنية الفوقية للمرحاض إلى حفرة جديدة. لا تحتاج الحفرة او الترنش المغلَق إلى الكثير من الصيانة فيما عدا الاهتمام بالشجرة أو النبات المزروع. ولا بُد من ري النباتات المزروعة في الحفر الممتلئة بانتظام. لا بُد من إنشاء سور صغير حول الشتلات لحمايتها من الحيوانات.

الصحة والسلامة

إذا جرت تغطية الحُفرة او الترنش الممتلئ على النحو الصحيح مع وضع العلامات الواضحة عليهم ، فإن خطر انتقال العدوي الموجود قليلٌ للغاية. فقد يكون من الأفضل تغطية الحُفرة وزراعة شجرة بدلًا من تفريغها، وبخاصةٍ إذا لم تتوفر تقنية مناسبة لإزالة الحمأة البرازية ومعالجتها، وإذا لم تمثّل المساحة عقبة. لا يتعرض المستخدمين لملامسة المواد البُرازية، وبالتالي فإن مخاطر انتقال مُسببات الأمراض منخفضة جدًّا. وكما هو الحال في  صفوف الترنشات العميقة، فلا بُد من ارتداء معدات الحماية الشخصية أثناء تجميع الحمأة، والتخلّص منها داخل  الترنش .


 


 

هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

التكاليف

الملء والتغطية حلٌ منخفض التكلفة، وبنود التكلفة الرئيسة هي الآلات، وطاقم العمل اللازم لتفيذ الحُفر والترنشات. من الممكن أن  تحقق الأشجار والمحاصيل المُثمرة دخلًا أوتعمل على تخفض نفقات الغذاء.

الاعتبارات الاجتماعية

أَربورلو وصفوف الترنشات العميقة تقنيات بسيطة، ولا تسبب مصدرًا للإزعاج البصري أو حتى الشمِّي، إلَّا في حالة نقل الحمأة  للترنشات، وهذة التقنية تقلل من مخاطر التعرّض لمسببات الأمراض بعد التغطية. وإنشاء الندوات والعروض التوضيحية  لأَربورلو بحيث تسمح بمشاركة أفراد المجتمع تُعتبر وسائل مفيدة لعرض سهولة النظام وطبيعته غير المُؤذية، ولتوضيح القيمة الغذائية  الناشئة من فضلات الجسم البشرية. 

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

مياه تنظيف الشرج
مواد التنظيف الجافة
فضلات الجسم
المواد العضوية

الكتلة الحيوية

Emergency Phase

+ +
+ +
+ +

+ +
+ +

+ +
+
+ +

• الاستخدام الامثل للمُغذّيات
• الاستخدام كمحسّن للتربة
• التخلُّص الآمن

  • سهولة تطبيق الأسلوب بواسطة جميع المستخدمين
  • انخفاض التكاليف
  • انخفاض مخاطر انتقال مسببات الأمراض
  • من الممكن أن يُشجّع على إنتاج ايرادات (زراعة الأشجار، وإنتاج الفاكهة)
  • يجب تنفيذ حُفَرة جديدة، ولا يمكن إعادة استخدام الحُفر القديمة
  • تغطية الحفرة أو زراعة شجرة لا يقضي على مخاطر تلوث المياه الجوفية
  • يحتاج إلى توفر المساحة
arrow_upward