arrow_backEmergency WASH

D.3 استخدام دُبال الحفرة والسماد العضوي

السماد العضوي هو مادة شبيهة بالتربة تنتج عن التحلل الهوائي المُتحكم به للمواد العضوية كما -على سبيل المثال- في مرافق إعداد السماد (م.11، م.12). دُبال الحُفرة هو المادة المُزالة من تقنيات الحُفر المزدوجة (ج.5، ج.6)، وهو ينتَج طبيعيًا تحت الأرض ويختلف في تكوينه عن السماد العضوي، ويُمكن استخدام كِلا المُنْتَجيْن كمُحسِّنات للتربة.هي عملية تحلُّل للمواد القابلة للتحلُّل الحيوي بفِعل الكائنات الدقيقة (وبخاصةٍ البكتيريا والفطريات)، تحت ظروف هوائية مُتحكَم بها وخاضعة للضوابط.

عملية إعداد السماد محبه للحرارة  تُولِّد حرارة ما بين 50 إلى 80 درجة مئوية، مما يقضي على مسببات الأمراض الموجود في الحماة و المواد العضوية  محل التسميد. لا يوجد أي زيادة في درجات الحرارة في  داخل  نُظُم الحُفر المزدوجة، لأن ظروف الحُفرة (من حيث  توافر الأكسجين، والرطوبة، ونسبة الكربون إلى النيتروجين) ليست بالظروف المثلى لحدوث عمليات إعداد السماد؛ ولهذا السبب فالمادة ليست سمادًا عُضويًا في الحقيقة، بل يُشار إليها بمصطلح "دُبال الحُفرة". ويعتمد قوام وجودة دُبال الحُفرة على المواد التي تُضاف إلى فضلات الجسم (على سبيل المثال: المواد العضوية) وظروف التخزين. اشترطت إرشادات منظمة الصحة العالمية  الخاصة بالاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي و فضلات الجسم و المياه الرمادية أن يصل السماد إلى درجة حرارة 50 درجة مئوية لمدة أسبوع واحد على الأقل قبل اعتباره آمنًا للاستخدام، إلّا أن تحقيق هذه القيمة يتطلب فترة طويلة جدًا لإعداد السماد. بالنسبة للتقنيات التي تُنتج دُبال الحُفرة، يوصى بأن لا تقل فترة التخزين عن سنة، وذلك للقضاء على مسببات الأمراض البكتيرية، وللحد من الفيروسات و البروتوزوا الطُفيلية. وينبغي الاستعانة بإرشادات منظمة الصحة العالمية  للحصول على معلومات تفصيلية.


 

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.هي الحجم الكُلِّي للمياه الناتجة عن غسـيل الخضراوات، والفاكهة، والملابس، والأطباق، وكذلك عن الاستحمام، ولكنها ليست ناتجة عن المراحيض (انظر المياه السوداء). وقد تحتوي الميــاه الرماديــة على نســبة قليلة جــدًا من فضلات الجسـم (ناتجة عن غسيل الحفاضاتمثلًا)، وبالتالي فإنهـا قد تحتوي على مُســببات الأمــراض أيضًا. وتبلُغ نسبة المياه الرماديــة نحو 65% من مياه المجاري المٌنتجة من المنازل التي تستخدم مراحيض الدفْق.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هي عملية تحلُّل للمواد القابلة للتحلُّل الحيوي بفِعل الكائنات الدقيقة (وبخاصةٍ البكتيريا والفطريات)، تحت ظروف هوائية مُتحكَم بها وخاضعة للضوابط.مجموعة متنوعة من الكائنات الحية وحيدة الخلية (حقيقية النواة)، وتشمل الأميبا والهدبيات والسوطيات، وقد يكون بعضها مُسبِّبًا للأمراض التي تتفاوت في شدتها من المرض البسيط إلى الشديد.هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة
وعلى البيئة بوجه أعم.
المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

اعتبارات التصميم

قد تبيَّن أنه يُمكن تحسين إنتاجية التربة الفقيرة بخلط كميات متساوية من السماد العضوي  والتراب من سطح الارض وتوزيعه لتحسين التربة، فرقعة الأرض التي تبلغ مساحتها (10 × 10 مترات) إذا خُصِّبت جيدًا بالسماد وتلقت الإدارة الجيدة والري الجيد- من الممكن أن تنتج من الخضراوات ما يكفي لأسرة مكونة من 5 أفراد طوال العام، وهذا يعتمد على المناخ.

المواد والمستلزمات

المواد والمستلزمات اللازمة من أجل استخدام دُبال الحفرة والسماد العضوي متوفرة محليًا في معظم الحالات، ومن هذه المستلزمات: عربات الجر باليد، والمجارف، والمسحاة، والقشاشات ، ومعدات الحماية الشخصية. عند إعداد الأرض للزراعة في الأماكن التي سيُستخدم  فيها السماد العُضوي أو دُبال الحُفرة، يلزم وجود معدات أخرى لأعمال الزراعة مثل المعازق، وأوعية الري، والبذور، وما إلى ذلك.

هو مواد تنتج عن عملية التحلّل الهوائي المُنظَّمة (أو الموّجهة والخاضعة للتحَكُّم) للمخلفات العضوية. وفــي هــذه العمليــة البيولوجية تعمل الكائنات الحيــة الدقيقة ( وبصفة أساسية البكتيريــا والفطريــات) على تحليــل المُخلفــات العضوية القابلــة للتحلــل إلى مواد شبيهة بالتربة، وتكون هذه المواد عديمــة الرائحة ولونها بني أو أسود. وللســماد العُضوي خواص ممتازة لتحســين جــودة التربة، بالإضافة إلــى احتوائه على العديــد من العناصر المُغذِّية. وقد تُفقَد بعــض المُغذِّيات نتيجةً الرشح والتطاير، ولكن يظل السماد العضوي غنيًا بالمُغذِّيات والمواد العضوية. وبشــكل عــام، عملية تحويـل فضـلات الجســم أو الحمأة إلى ســماد عضوي تكتمل خلال فترة طويلة (مــن 2 إلى 4 أشــهر) تحت ظروف حرارة مرتفعة (من 55 إلى 60 درجة مئوية) حتى تكــون مُعقمــة بما يكفي للاســتخدام الزراعـي الآمــن.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المواد التي تُستخدَم للنمو، ويعتبر النيتروجين (N)، والفسفور (P)، والبوتاسيوم (K) هم أساس المُغذيات التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية المُخصِّبة، كما أن النيتروجين والفسفور هما المسئولان الأساسيان عن الإثراء الغذائي في المسطحات المائية.: تحرك السائل عبر وسط الترشيح بقوة الجاذبية. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

القابلية للتطبيق

يٌمد كلٌ من السماد العضوي ودُبال الحُفرة التربة  بالمُغذيات و المواد العضوية ويحسِّنان من مقدرة التربة على الاحتفاظ بالماء والهواء، ويُمكن خلطهما بالتربة قبل زراعة المحاصيل، أو استخدامهما لإنماء  الشتلات أو النباتات المنزلية، أو لزراعة الأشجار، أو –ببساطة– خلطهما مع كومة سماد عضوي متوفرة بالفعل للمعالجة الإضافية. استخدام كلٍ من دُبال الحُفرة و السماد العُضوي يناسب مرحلتي الاستقرار وإعادة التأهيل  من حالة الطوارئ. وقد تبيّن أن إنتاج الغذاء كجزء من برامج تخضير وزراعة المُخَيَّمات- ويزيد من توفّر المُغذّيات الدقيقة، ويُسهِم في الأمن الغذائي والقدرة على التكييف، ورفاهية المجتمعات المُتضرِّرة. أما في الأماكن التي لا تضع إنتاج الغذاء كخيار، فيُمكن استخدام دُبال الحُفرة و السماد العُضوي في إصلاح الأراضي في الأماكن التي تسببت الكوارث الطبيعية في إزالة الطبقة العليا من التربة.

هو مواد تنتج عن عملية التحلّل الهوائي المُنظَّمة (أو الموّجهة والخاضعة للتحَكُّم) للمخلفات العضوية. وفــي هــذه العمليــة البيولوجية تعمل الكائنات الحيــة الدقيقة ( وبصفة أساسية البكتيريــا والفطريــات) على تحليــل المُخلفــات العضوية القابلــة للتحلــل إلى مواد شبيهة بالتربة، وتكون هذه المواد عديمــة الرائحة ولونها بني أو أسود. وللســماد العُضوي خواص ممتازة لتحســين جــودة التربة، بالإضافة إلــى احتوائه على العديــد من العناصر المُغذِّية. وقد تُفقَد بعــض المُغذِّيات نتيجةً الرشح والتطاير، ولكن يظل السماد العضوي غنيًا بالمُغذِّيات والمواد العضوية. وبشــكل عــام، عملية تحويـل فضـلات الجســم أو الحمأة إلى ســماد عضوي تكتمل خلال فترة طويلة (مــن 2 إلى 4 أشــهر) تحت ظروف حرارة مرتفعة (من 55 إلى 60 درجة مئوية) حتى تكــون مُعقمــة بما يكفي للاســتخدام الزراعـي الآمــن.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المواد التي تُستخدَم للنمو، ويعتبر النيتروجين (N)، والفسفور (P)، والبوتاسيوم (K) هم أساس المُغذيات التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية المُخصِّبة، كما أن النيتروجين والفسفور هما المسئولان الأساسيان عن الإثراء الغذائي في المسطحات المائية.: تحرك السائل عبر وسط الترشيح بقوة الجاذبية. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

التشغيل والصيانة

يجب أن يأخذ دُبال الحُفرة وقته ليصل إلى النضج المناسب والكافي قبل إزالته من النظام، ومن ثُم يمكن استخدامه بدون مُعالجة إضافية. سوف  يجف دُبال الحُفرة ويصبح مادة صلبة، مما يُصعّب كثيرًا من إزالته ميكانيكيًا (انظر التفريغ و النقل اليدوي ن.1). كما يجب على العاملين ارتداء معدات الحماية الشخصية المناسبة. وقد يلزم عقد التدريبات على أفضل طرق الزراعة  وإنتاج الغذاء.

ويصف نقل المُنتجات من مجموعة وظيفية إلى أخرى. وعلــى الرغــم مــن أن تلك المنتجات قد تتطلب طرق مختلفة لنقلها بين المجموعــات الوظيفية، فإن أطول وأهم مسافة تكون عادةً بين واجِهة المُستخدِم أو الجمع والتخزين/ المُعالجة، وبين المعالجة (شبه) المركزية. لذلك، ومن أجل التبسيط، يقتصر النقل هنا على وصف التقنيات المُستخدمة لنقل المنتجات بين هذه المجموعات الوظيفية. في الرسم التخطيطي لاستعراض التقنيات، تنقسم هذه المجموعة الوظيفية إلى مجموعتين فرعيتين: "التفريغ" و"النقل" و"التخزين الوسيط". وهذا يتيح تصنيفًا أكثر تفصيلًا لكل تقنية من تقنيات النقل الواردة.

الصحة والسلامة

يشكل دُبال الحُفرة خطرًا لانتقال الأمراض -وبخاصةٍ النوع الناتج عن نُظُم الحُفر المزدوجة التي لم تستخدم على النحو الصحيح ولكن إن كان هناك شك، فإن المادة المُزالة من الحُفرة ينبغي أن تخضع لمزيد من التسميد في كومة سماد عُضوي عادية قبل استخدامها. ويُستخدَم السماد العُضوي ودُبال الحُفرة عادةً قبل موسم الزراعة. وعلى عكس الحمأة - التي قد تنتج عن مصادر منزلية، وكيميائية، وصناعية متنوعة، فإن السماد العُضوي ودُبال الحُفرة يحتويان على كميات قليلة من المُدخلات غير العضوية. وقد تأتي الملوّثات غير العضوية الوحيدة من فضلات الجسم البشرية (على سبيل المثال بقايا المركبات الدوائية) أو من ملوثات عضوية (كمُبيدات الحشرات والآفات). ويُعتبر السماد العُضوي ودُبال الحُفرة أقل تلوّثًا من الحمأة، وهي منتجات شبيهة بالتربة وغير مُنفِّرة، ولكن ينبغي أن نبذل جهدًا عمليًا في عدم التشجيع على مناولتهم المباشرة.

هو مواد تنتج عن عملية التحلّل الهوائي المُنظَّمة (أو الموّجهة والخاضعة للتحَكُّم) للمخلفات العضوية. وفــي هــذه العمليــة البيولوجية تعمل الكائنات الحيــة الدقيقة ( وبصفة أساسية البكتيريــا والفطريــات) على تحليــل المُخلفــات العضوية القابلــة للتحلــل إلى مواد شبيهة بالتربة، وتكون هذه المواد عديمــة الرائحة ولونها بني أو أسود. وللســماد العُضوي خواص ممتازة لتحســين جــودة التربة، بالإضافة إلــى احتوائه على العديــد من العناصر المُغذِّية. وقد تُفقَد بعــض المُغذِّيات نتيجةً الرشح والتطاير، ولكن يظل السماد العضوي غنيًا بالمُغذِّيات والمواد العضوية. وبشــكل عــام، عملية تحويـل فضـلات الجســم أو الحمأة إلى ســماد عضوي تكتمل خلال فترة طويلة (مــن 2 إلى 4 أشــهر) تحت ظروف حرارة مرتفعة (من 55 إلى 60 درجة مئوية) حتى تكــون مُعقمــة بما يكفي للاســتخدام الزراعـي الآمــن.تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المواد التي تُستخدَم للنمو، ويعتبر النيتروجين (N)، والفسفور (P)، والبوتاسيوم (K) هم أساس المُغذيات التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية المُخصِّبة، كما أن النيتروجين والفسفور هما المسئولان الأساسيان عن الإثراء الغذائي في المسطحات المائية.: تحرك السائل عبر وسط الترشيح بقوة الجاذبية. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

التكاليف

تكاليف رأس المال الخاصة بأدوات استخدام دُبال الحُفرة و السماد العُضوي منخفضة بوجهٍ عام. وقد يلزم أيضًا وجود بنية تحتية إضافية مثل الصوبات الزجاجية أو الصوبات المغطاة بالبلاستيك، أو نُظم للري، مما قد يزيد التكاليف. وتنخفض التكاليف التشغيلية إذا جرت إدارتها ذاتيًا.

هو مواد تنتج عن عملية التحلّل الهوائي المُنظَّمة (أو الموّجهة والخاضعة للتحَكُّم) للمخلفات العضوية. وفــي هــذه العمليــة البيولوجية تعمل الكائنات الحيــة الدقيقة ( وبصفة أساسية البكتيريــا والفطريــات) على تحليــل المُخلفــات العضوية القابلــة للتحلــل إلى مواد شبيهة بالتربة، وتكون هذه المواد عديمــة الرائحة ولونها بني أو أسود. وللســماد العُضوي خواص ممتازة لتحســين جــودة التربة، بالإضافة إلــى احتوائه على العديــد من العناصر المُغذِّية. وقد تُفقَد بعــض المُغذِّيات نتيجةً الرشح والتطاير، ولكن يظل السماد العضوي غنيًا بالمُغذِّيات والمواد العضوية. وبشــكل عــام، عملية تحويـل فضـلات الجســم أو الحمأة إلى ســماد عضوي تكتمل خلال فترة طويلة (مــن 2 إلى 4 أشــهر) تحت ظروف حرارة مرتفعة (من 55 إلى 60 درجة مئوية) حتى تكــون مُعقمــة بما يكفي للاســتخدام الزراعـي الآمــن.هـي خليط مـن المواد الصلبة والسـائلة التي تحتوي في الغالب على فضلات الجسـم والمياه، بالإضافة إلى الرمـل والحصى، والمعادن، والقمامة، والمركبات الكيميائيــة المختلفة. ويمكــن تمييز حمأة مياه المجــاري (Faecal sludge) عن حمــأة محطــة الصرف الصحــي (Wastewater sludge) بـأن حمأة ميــاه المجاري تأتي مــن تقنيــات الصرف الصحــي في الموقــع، أي أنها لم تُنقَل عبر شــبكات الصرف الصحــي، ويمكن أن تكــون على حالتها الأصلية أو تم هضمها جزئيًا، أو شــبه ســائلة ، أو شــبه صلبة، وهــي تنتج عن عمليات الجمع والتخزين/المعالجة لفضلات الجســم أو المياه الســوداء، التي قد تشــمل علي المياه الرمادية. اما حمــأة محطــة الصــرف الصحي (ويشار إليها أيضًا بحمأة المجاري) هــي الحمأة التــي تنتج عن تجميــع مياه الصــرف من شــبكات الصــرف الصحـي وعمليات المُعالجــة (شــبه) المركزية، ويتـحدد نوع المعالجـة المطلوبة للحمـأة وإمكانيـات الاســتخدام النهائـي لهــا بناءً على تحليلها والتعرف على مكوناتها الأساســية.هي المواد التي تُستخدَم للنمو، ويعتبر النيتروجين (N)، والفسفور (P)، والبوتاسيوم (K) هم أساس المُغذيات التي تحتوي عليها الأسمدة الزراعية المُخصِّبة، كما أن النيتروجين والفسفور هما المسئولان الأساسيان عن الإثراء الغذائي في المسطحات المائية.: تحرك السائل عبر وسط الترشيح بقوة الجاذبية. المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

الاعتبارات الاجتماعية

قد يُمَثِّل القبول الاجتماعي تحديًا بالنسبة للمجتمعات غير المعتادة على استخدام دُبال الحُفرة أو السماد العُضوي. عقد التدريبات وتنفيذ الأنشطة الإيضاحية التي تشجع على التجربة العملية من الممكن أن يكون فعّالًا في إظهار طبيعة هذه التقنيات غير المُنفّرة واستخداماتها النافعة. وإذا كان هناك تشجيع على إنتاج الخضراوات، فيجب أن تعكس الاقتراحات المتنوعة الخضراوات التي تنمو وتُستهلَك في البيئة المحلية.

السماد العُضوي
حفرة الدُبال
السماد الدودي

الكتلة الحيوية

Emergency Phase

+
+ +

+ +
+ +
+

+ +
+ +
+

• الاستخدام الامثل للمغذّيات
• الاستخدام كمحسّن للتربة

  • انخفاض مخاطر انتقال مسببات الأمراض
  • يمكنها تحسين التربة وقدرتها على الاحتفاظ بالماء
  • من الممكن أن تُشجّع على توليد الدخل (تحسين العائدات والإنتاجية)
  • من الممكن أن تقوي العلاقات بمُلاك الأراضي والسُلطات من خلال تخضير البيئة المحيطة وتطويرها
  • عادةً يتطلب فترة طويلة من الدعم لاستكمال الدورة كاملة.
  • قد يكون القبول الاجتماعي لها ضعيف في بعض المناطق
arrow_upward