arrow_backEmergency WASH

D.2 استخدام البُراز المُجَفَّف

عندما يُخزّن البُراز في معزل عن الرطوبة (أي بمعزل عن البول أو مياه تنظيف الشرج)، يجف ويتحول إلى مادة بُراز أو مسحوق هش لونه أبيض - بني ، سهل التفتُّت وخشن، ويُمكن استخدامه كمُحسِّن للتربة.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هــو السـائل الـذي ينتجــه جسـم الإنسـان للتخلـص من النيتروجين الموجود على هيئة مٌركب اليوريــا ، وغيره من سوائل الجسم الأخرى. وفي هذا الكتاب، يُشير منتج البـول إلى البول بمفرده الذي لا يختلط مــع البراز أو الماء. وعلى حسب النظام الغذائي للإنسان، فإن مقدار البول البشــري الــذي يٌنتجه شــخص واحد خلال ســنة واحدة يبلغ نحو (300-550 لتر)، ويحتوي على (2-4) كغم من النيتروجين. ويكون بول الأفراد الأصحاء مُعقَّمًا عند الخروج من الجسم، ولكنه غالبًا ما يتلوّث فورًا نتيجة ملامسته للبراز.

يختلف التجفيف ونزع الرطوبة Dehydration عن إعداد السماد Composting لأن المواد العضوية الموجودة لا تتحلل أو تتحول إلى صور أخرى، بل تُزال منها الرطوبة فقط من خلال إضافة مواد التجفيف بعد التغوّط، ومع توفر التهوية السليمة والوقت المناسب. خلال عملية التجفيفيفقد البُراز حوالي 75% من حجمه، ويصبح البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف بالكامل عبارة عن مادة مُتَفَتِتة تشبه المسحوق. و البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف مادة غنية بالكربون والمُغذيات، ولكنه قد لا يزال يحتوي على بويضات الديدان، أو حويصلات البروتوزوا أو بيوضتها المُتكيّسة (الأبواغ التي يُمكنها النجاة والتكيف في الظروف البيئية القاسية ويمكنها استرداد نشاطها والحياة تحت الظروف المواتية) وغيرهم من مُسببات الأمراض. وتعتمد درجة إخمال مُسببات الأمراض على درجة الحرارة، وقيمة الأس الهيدروجيني pH (استخدام الرماد أو الجير يرفع درجة الأس الهيدروجيني)، وفترة التخزين. ومن التوصيات العامة أنه يجب تخزين البُراز وتجفيفه فترة ما بين 6 إلى 24 شهرًا، وعلى الرغم من ذلك فإن مسببات الأمراض قد لا تزال حية حتى بعد هذه المدة. ويمكنك الرجوع إلى إرشادات منظمة الصحة العالمية  الخاصة بالاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي و فضلات الجسم و المياه الرمادية لمزيد من التوجيهات المحددة. ويمكن استخدام البراز  كمحسن اضافي  في عمليات إعداد السماد اللاحقة، أو أن يُخلَط مباشرة في التربة، أو يُدفَن في مكان آخر، إذا لم يكن من المقرر إعادة استخدامه. فان من الخيارات المطروحة أيضًا التخزين الممتد لفترات طويلة، إذا لم يكن هناك ما يتطلب الاستخدام الفوري  للبراز.

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.هي الحجم الكُلِّي للمياه الناتجة عن غسـيل الخضراوات، والفاكهة، والملابس، والأطباق، وكذلك عن الاستحمام، ولكنها ليست ناتجة عن المراحيض (انظر المياه السوداء). وقد تحتوي الميــاه الرماديــة على نســبة قليلة جــدًا من فضلات الجسـم (ناتجة عن غسيل الحفاضاتمثلًا)، وبالتالي فإنهـا قد تحتوي على مُســببات الأمــراض أيضًا. وتبلُغ نسبة المياه الرماديــة نحو 65% من مياه المجاري المٌنتجة من المنازل التي تستخدم مراحيض الدفْق.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هي عملية تحلُّل للمواد القابلة للتحلُّل الحيوي بفِعل الكائنات الدقيقة (وبخاصةٍ البكتيريا والفطريات)، تحت ظروف هوائية مُتحكَم بها وخاضعة للضوابط.هو الاسم الشائع لأُكسيد الكالسيوم (الجير الحي، CaO) أو هيدروكسيد الكالسيوم (الجير المُطفأ، Ca(OH)2)، وهو مسحوق قلوي، كاوي، أبيض اللون، ينتج عن تسخين الحجر الجيري، والجير المُطفأ أقل في درجته الكاوية من الجير الحي، ويشيع استخدامه في مجال معالجة مياه الصرف، وكذلك في مجال الإنشاءات (للمونة والمحارة )، كما يمكن استخدامه أيضًا في معالجة حمأة مياه المجاري في الموقع . See S.17مقياس الحموضة أو القلوية لمادة ما،
إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني أقل من 7 فهي تشير إلى أن المادة حمضية، أما إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني أعلى من 7 فهي تشير إلى أن المادة قلوية.
مجموعة متنوعة من الكائنات الحية وحيدة الخلية (حقيقية النواة)، وتشمل الأميبا والهدبيات والسوطيات، وقد يكون بعضها مُسبِّبًا للأمراض التي تتفاوت في شدتها من المرض البسيط إلى الشديد.هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة
وعلى البيئة بوجه أعم.
المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

اعتبارات التصميم

البُراز الذي جرى تجفيفه وحفظه ما بين 2-20 درجة مئوية ينبغي أن يخضع للتخزين من سنة ونصف إلى سنتين قبل استخدامه. وفي درجات الحرارة الأعلى  من  20 درجة مئوية في المتوسط ، يوصَى بتخزين البُراز لأكثر من سنة؛ لإخمال الديدان المعوية الطُفيلية (على سبيل المثال بيوضات الأسكارس). ويحتاج البراز إلى فترة تخزين قصيرة تبلغ ستة أشهر إذا كانت درجة الأس الهيدروجيني pHله أكبر من 9  ( فمثلا إضافة الرماد أو الجير تزيد درجة الأس الهيدروجيني). ويمكن الرجوع إلى إرشادات منظمة الصحة العالمية  الخاصة بالاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي و فضلات الجسم و المياه الرمادية لمزيد من التفاصيل.

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.هي الحجم الكُلِّي للمياه الناتجة عن غسـيل الخضراوات، والفاكهة، والملابس، والأطباق، وكذلك عن الاستحمام، ولكنها ليست ناتجة عن المراحيض (انظر المياه السوداء). وقد تحتوي الميــاه الرماديــة على نســبة قليلة جــدًا من فضلات الجسـم (ناتجة عن غسيل الحفاضاتمثلًا)، وبالتالي فإنهـا قد تحتوي على مُســببات الأمــراض أيضًا. وتبلُغ نسبة المياه الرماديــة نحو 65% من مياه المجاري المٌنتجة من المنازل التي تستخدم مراحيض الدفْق.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هي دودة طُفيلية، أي أنها تعيش داخل المضيف ، وتُسبب له الضرر، ومن أمثلتها التي تصيب الإنسان: الديدان الأسطوانية (مثل الأسكارس، والأنكلستوما) والديدان الشريطية. وقد توجد البويضات المُعدية لهذا النوع من الديدان في كلٍ من البُراز، ومياه الصرف، والحمأة، وتتمتع بمقاومة عالية للتثبيط والإخمال، بل ويمكنها البقاء على قيد الحياة في كلٍ من البُراز والحمأة لعدة سنوات.هو الاسم الشائع لأُكسيد الكالسيوم (الجير الحي، CaO) أو هيدروكسيد الكالسيوم (الجير المُطفأ، Ca(OH)2)، وهو مسحوق قلوي، كاوي، أبيض اللون، ينتج عن تسخين الحجر الجيري، والجير المُطفأ أقل في درجته الكاوية من الجير الحي، ويشيع استخدامه في مجال معالجة مياه الصرف، وكذلك في مجال الإنشاءات (للمونة والمحارة )، كما يمكن استخدامه أيضًا في معالجة حمأة مياه المجاري في الموقع . See S.17مقياس الحموضة أو القلوية لمادة ما،
إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني أقل من 7 فهي تشير إلى أن المادة حمضية، أما إذا كانت قيمة الرقم الهيدروجيني أعلى من 7 فهي تشير إلى أن المادة قلوية.
هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة
وعلى البيئة بوجه أعم.
المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

المواد والمستلزمات

يتطلب استخدام البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف وجود عربات الجر باليد، والمجارف، والمسحاة، والقشاشات ، ومعدات الحماية الشخصية. عند إعداد الأرض للزراعة في الأماكن التي استُخدِم فيها البُراز المُجَفَّف، فقد يلزم وجود معدات أخرى لأعمالالزراعة . ويمكن تخزين البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف ونقله في حاويات أو أكياس.

يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.

القابلية للتطبيق

استخدام البراز المجفف لا ياخذ الأولوية في حالات الطوارئ الحادة، ولكنه قد يكون من الخيارات المطروحة خلال مرحلتي الاستقرار والتعافي، بشرط أن يلقى القبول لدى السكان المحليين والمزارعين والمستهلكين المحتملين للمنتجات الزراعية. من الممكن للبُراز المُجَفَّف أن يساعد في تحسين التربة الفقيرة، وزيادة الكربون، وخصائص الاحتفاظ بالمياه في التربة، بينما تقل مخاطر انتقال مُسببات الأمراض من خلاله. و البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف كمُحسّن للتربة يكون أقل فعالية من البُراز المُسَمَّد. وتؤدي عملية التجفيف أفضل أداء لها في الأجواء المناخية الحارة والجافة.

يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.

التشغيل والصيانة

عند إزالة البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف من حُجرات التجفيف، يجب توخي الحذر وتفادي استنشاق المسحوق. كما يجب على العاملين ارتداء معدات الحماية الشخصية المناسبة. ولا بُد أن يبقى البُراز جافًا قدر الإمكان، وإذا دخل الماء أو البول واختلط ب البُراز المُجَفَّف، فينبغي أن يُضاف إليه مزيدًا من مواد التجفيف للمساعدة علي امتصاص الرطوبة، والوقاية هي أفضل الطرق للحفاظ على جفاف البُراز.

يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هــو السـائل الـذي ينتجــه جسـم الإنسـان للتخلـص من النيتروجين الموجود على هيئة مٌركب اليوريــا ، وغيره من سوائل الجسم الأخرى. وفي هذا الكتاب، يُشير منتج البـول إلى البول بمفرده الذي لا يختلط مــع البراز أو الماء. وعلى حسب النظام الغذائي للإنسان، فإن مقدار البول البشــري الــذي يٌنتجه شــخص واحد خلال ســنة واحدة يبلغ نحو (300-550 لتر)، ويحتوي على (2-4) كغم من النيتروجين. ويكون بول الأفراد الأصحاء مُعقَّمًا عند الخروج من الجسم، ولكنه غالبًا ما يتلوّث فورًا نتيجة ملامسته للبراز.

الصحة والسلامة

يُعتبر البُراز المُجفف بيئة حاضنة للكائنات الحية، ولكن معظم مسببات الأمراض لا تلبث أن تموت سريعًا (عادةً ما يكون ذلك في غضون أسابيع). إلّا أن بعض مُسببات الأمراض (على سبيل المثال بيوضات الأسكارس) قد لا تزال حية حتى بعد فترات التجفيف الطويلة، لذلك، يوصىَ بالمعالجة الثانوية مثل إعداد السماد مع إضافة المواد العضوية (م.11) أو إعداد السماد باستخدام الديدان (م.12) قبل استخدام البراز المجفّف في الزراعة. عادةً ما يمزَج البراز الجاف مع التربة قبل موسم الزراعة. ويمكن الرجوع إلى إرشادات منظمة الصحة العالمية الخاصة بالاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي و فضلات الجسم و المياه الرمادية والاسترشاد بنهجها المرن متعدد المراحل  ولمطالعة مزيد من التوجيهات. ولا بُد من استخدام معدات الحماية الشخصية (كالقفازات، وأقنعة الوجه الواقية ، والأحذية الطويلة) عند إزالة البُراز المُجفَّف ونقله واستخدامه.

تتكـون مــن البـول والبراز غيـر المُختلـط مع مياه الدفْق. وتعتبر فضلات الجسم صغيرة الحجم نسبيًا، ومع ذلك يتركز فيها كلٌ من المُغذيات ومُسـببات الأمراض. وعلى حسب خصائص محتواها من البُراز والبول، قد تختلف درجة تماسك الفضلات.يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.هي الحجم الكُلِّي للمياه الناتجة عن غسـيل الخضراوات، والفاكهة، والملابس، والأطباق، وكذلك عن الاستحمام، ولكنها ليست ناتجة عن المراحيض (انظر المياه السوداء). وقد تحتوي الميــاه الرماديــة على نســبة قليلة جــدًا من فضلات الجسـم (ناتجة عن غسيل الحفاضاتمثلًا)، وبالتالي فإنهـا قد تحتوي على مُســببات الأمــراض أيضًا. وتبلُغ نسبة المياه الرماديــة نحو 65% من مياه المجاري المٌنتجة من المنازل التي تستخدم مراحيض الدفْق.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.هي عملية تحلُّل للمواد القابلة للتحلُّل الحيوي بفِعل الكائنات الدقيقة (وبخاصةٍ البكتيريا والفطريات)، تحت ظروف هوائية مُتحكَم بها وخاضعة للضوابط.هو الوسيلة الآمنة لجمع فضلات الإنسان والمخلفات السائلة والتخلص منها بطريقة صحية نظيفة، بغرض الحفاظ على الصحة العامة وحمايتها، والحفاظ على جودة المسطحات المائية العامة
وعلى البيئة بوجه أعم.
المُخلفات المنقولة عبر قنوات المجاري (شبكة الصرف الصحي).

التكاليف

يجب أن يشمل حساب التكاليف عملية النقل المحتمل من المرحاض إلى الميدان، وتكاليف العمالة، والمعدات الزراعية، ومعدات الحماية الشخصية. ومن الممكن أن يُسهِم استخدام البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف في توليد الإيرادات عن طريق زيادة العائدات الزراعية، وكذلك في توفير المال إذا أصبح بديلًا عن المُخصّبات ومُحسنات التربة الأخرى.

يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.ويصف نقل المُنتجات من مجموعة وظيفية إلى أخرى. وعلــى الرغــم مــن أن تلك المنتجات قد تتطلب طرق مختلفة لنقلها بين المجموعــات الوظيفية، فإن أطول وأهم مسافة تكون عادةً بين واجِهة المُستخدِم أو الجمع والتخزين/ المُعالجة، وبين المعالجة (شبه) المركزية. لذلك، ومن أجل التبسيط، يقتصر النقل هنا على وصف التقنيات المُستخدمة لنقل المنتجات بين هذه المجموعات الوظيفية. في الرسم التخطيطي لاستعراض التقنيات، تنقسم هذه المجموعة الوظيفية إلى مجموعتين فرعيتين: "التفريغ" و"النقل" و"التخزين الوسيط". وهذا يتيح تصنيفًا أكثر تفصيلًا لكل تقنية من تقنيات النقل الواردة.

الاعتبارات الاجتماعية

قد لا يكون التعامل مع البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف واستخدامه مقبولًا في بعض الثقافات. لا بُد أن تُطرَح إمكانية استخدام البُراز المُجَفَّف " data-target="gText282"> البُراز المُجَفَّف للمناقشة مع المجتمعات. ولكن لأن البُراز المُجفّف من المفروض أن يكون خال من الرطوبة والرائحة  وهش ، فإن قبوله يكون أسهل من قبول الروث أو الحمأة. وقد تتنشر الروائح المنفّرة إذا كان مستوى التجفيف غير كافٍ.

يُشـير إلى الغائـط (شـبه الصلـب) غير المُختلط مع البـول أو الماء. واعتمادا علي النظــام الغذائي، فــإن كل شــخص ينتج نحو 50-150 لتر سـنويًا مـن البُراز والذي يُمثِّل الماء حوالي 80% من تكوينه، بينما تشكِّل المواد العضوية النسبة الباقية من محتواه من المواد الصلبة. من إجمالي كمية المُغذيات الخارجة عن جسم الإنسان، يحتوي البُراز على نحو 39% من الفسفور (P)، و26% من البوتاسيوم (K)، و12%من النيتروجين(N). ويحتوي البُراز أيضًا على الغالبية العظمى من مُسببات الأمراض التي يطرحها الجسم، كما يحتوي على مواد غنية بالطاقة والكربون والألياف.تُشير إلى المواد النباتية القابلة للتحلل البيولوجي (المُخلّفات العضوية) والتي يجب أن تُضاف في بعض التقنيات لكي تؤدي وظيفتها على النحو الصحيح. ومن المواد العضوية القابلة للتحلل -علــى ســبيل المثال لا الحصــر- أوراق الأشجار، والحشــائش ومخلفات الأسواقالنباتية . وعلــى الرغم مــن أن هناك منتجات أخرى فــي هذا الكتاب تحتوي على المواد العضوية، فإنَّ مصطلــح المواد العضوية هنا يُشير إلى المواد النباتية غيـر المهضومة.

البُراز المُجَفَّف

الكتلة الحيوية

Emergency Phase

+
+ +

+ +
+

+ +
+ +
+

• الاستخدام الامثل للمغذيات
• استخدامه كمحسِّن للتربة

  • يمكنه تحسين التربة وقدرتها على الاحتفاظ بالماء
  • انخفاض مخاطر انتقال مسببات الأمراض
  • يتطلب عدد كبير من العمالة
  • قد توجد مُسببات الأمراض في مرحلة سبات (حويصلات وبويضات مُتَكيِّسة)، والتي قد تُصبح مُعدية إذا وصلت الرطوبة إلى البراز المُجفّف
  • يحتوي على مقدار محدود من المُغذّيات
  • قد يكون القبول الاجتماعي لها ضعيف في بعض المناطق
arrow_upward